الميراث من بديع التراث مسكوكات لغوية وأمثال وحكمة فمن يقتني؟!

الميراث من بديع التراث(مسكوكات لغوية وأمثال وحكمة) فمن يقتني؟! ولأن حروف العربية ومفرداتها شبيهةُ الآس في حضور وديمومة، فلا مرَّ الخريف بأغصانها فنخر فيها، ولا طاف عليها طائف من حرٍّ ورمضاء فقضَّ منها كل غضٍّ، واستحالت من خضرة إلى صفرة ويباس؛ فالعربية وحروفها البديعة لم تزل قائمة على أصولها الخلَّاقة مبدعة برَّاقة، لها رونق خاص؛ لذا كان لازمًا علينا بعد سلسلة من التراث والنبراس، وقد سبقتها إشكالية في جمال التناص أن نُعرِّج عروج المشتاق لبستانه الماتع، ونرتقي ارتقاء الحصباء للنيل من سراج السماء،…

عن admin

شاهد أيضاً

الصحة-البدنية

الصحة البدنية

الصحة البدنية  الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد: فالصحة نعمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: