من هدي النبي صلى الله عليه وسلم وصحابته عند الاحتضار

من هدي النبيِّ صلى الله عليه وسلم وصحابته عندَ الاحتضار الحمد لله الذي أذلّ بالموتِ رِقابَ الجَبَابرَةِ، وقصَرَ ببغتتهِ آمالَ القياصرةِ، وأخذهم بيَدِهِ القاهرةِ، فقذفهم في ظلمات الحافرة، وصيَّرهم بها رَهْناً إلى وقْفَة الساهرة،فسبحان مَن تفرَّد بالعِزَّةِ والكبرياء، وتوحَّد بالديمومةِ والبقاء، وطوَّق عباده بطوق الفناء، وأشهدُ أن لا إله إلا اللهُ الحيُّ وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسولُه وخليلُه، صلى الله عليهِ صلاةً تزيدُه شَرَفَاً، وتُورِدُنا مَوْرِدَهُ الذي عَذُبَ وصَفَا،…

عن admin

شاهد أيضاً

علماء المذاهب الأربعة ومؤلفاتهم (PDF)

مواضيع ذات صلة:إلى البائسين.. فقط!التساؤلات العشرة حول تعليم اللغة العربية (للناطقين بغيرها) (PDF)الصحراء في قصائد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: